الجمعة، 4 أكتوبر، 2013

الاثنين لا تساوي الواحد

كل الأغاني تتحدث عن الحب والاثنين اللذين حينما يجتمعان سيصيران واحداً.. ويظل الحبيبان يتخيلان أنه حينما تجمعهما مشاعر الحب ويسكنان في بيت واحد أنهما بذلك سيصيران واحداً صحيحاً..وتبدأ لعبة السيطرة الخفية بأن يحاول كل واحدٍ منهما تغيير شخصية الآخر.. وينسى الاثنان أن الحب والزواج لا يعنيان إلغاء شخصية أي منهما للآخر.. ولا يعني كذلك أن يظل الاثنان إلى جوار بعضهما البعض طيلة الوقت.. 
فعلاقة الحب والزواج عموماً تعني التكامل لا الاندماج الكامل والذوبان.. فأنا أراها علاقة تتكون من شخصين كل منهما لديه من المميزات والنواقص التي يريد أن يكملها مع الآخر.. ولا يشترط التعبير عن الحب أن يقيد طرف الآخر بمسموحات وممنوعات معينة.. فلكل طرف فكره وذوقه وصداقاته التي تكونت عبر السنين قبل التقائه بشريك حياته.. ومن غير المقبول أبداً أنه أن يتخلى طرف عن جزء من شخصيته مقابل استمتاعه بوجود شريك في حياته يحبه.. الحب ليس مقايضة يا سادة .. الحب في الأصل يعني الحرية - ولا أقصد بالحرية هنا الانفلات - والزواج لا يجب أن يكون معناه القفص الذهبي أو القيد الماسي.. بل يجب أن يكون معناه المشاركة والتفاهم.. 
فالمعادلة تقول بأنه :
 واحد + واحد = اثنين .. أما الاثنين فإنها لا تساوي الواحد أبداً !!

هناك تعليق واحد:

  1. طالما الاثنان يبحثان عن السيطرة فحتما سيبقيان اثنان
    انما لو كل منهما اعطي للأخر فرصة ليكون هو ...سيجتمعان حتما ليكونا واحد
    جميل يا اسماء

    ردحذف