الأربعاء، 2 أكتوبر، 2013

حالة تمانية

كان يا مكان يا سادة يا كرام..
كان فيه رقم حالته غريبة..
اختلفت الروايات حوالين أصله وفصله..
فيه ناس عيونهم بتلمع ووشوشهم بتضحك..
قالوا إنه كان في الأصل فراشة..
فردت جناحتها عشان تطير..
وجه رسام وحب يخلد قصته..
فرسم نقطة ارتكاز..
جواها قلب بريء وعقل كبير..
ومد من عالجانبين خطين بميل خفيف..
لأجل ما يبين رحلة كفاح جناحين الفراشة..
في الطيران لفوق ناحية السما..
وفيه ناس تانية عينيها محبوس جواها دمع..
قالت إنه كان في الأصل روح طفلة بريئة..
فردت قلوعها قدام قبح وبشاعة الدنيا..
وحاولت كتير تصمد قدامهم..
لكن في النهاية انهزمت..
لما تِقل حمل الإحباط والخذلان على كتافها..
وشوية شوية كتافها مالت ناحية الأرض من الناحيتين..
بس من حسن الحظ إنهم ما انضموش على بعض..
يمكن عشان يفضل أمل إنها في يوم تقوم..
وأيا كانت الرواية الصحيحة فيهم..  
فده عمره ما غير من حالة الرقم تمانية !!
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق