الاثنين، 1 يوليو، 2013

بلا هدف !!

** اليوم الأول ** :
الأوراق مبعثرة أمامها .. تدق بالقلم على سطح المكتب مقطبة ما بين حاجبيها .. تجلس زميلتين لها في العمل تتهامسان.. تحرك رأسها ببطء يميناً ويساراً وترتسم على جانب شفتيها ابتسامة ساخرة.. إنها تعلم حول ماذا تتهامسان، لكن الأمر لا يستحق كل هذا !! إنها القصة التقليدية .. العريس ومشاكله ، متى سيتقدم للخطبة ، المماطلة في الاتفاق ، والاعتراضات ، إلخ إلخ .. ورغم تفاهة الأمر من وجهة نظرها إلا أنها ضبطت نفسها متلبسةً بالشعورِ بالضيقِ من هذا !.. تُؤنب نَفسها على هذا الشعور،  فهي تفعل مثلهم في كثيرٍ من الأحيان.. إذن لماذا هي متضايقة ؟!.. تصمت في داخلها فهي لا تعرف الجواب.   
تدق بالقلم مرة أخرى على سطح المكتب في توتر .. تدور عينيها في الأوراق المتناثرة أمامها، محاولةً التقاط خيطِ الأفكارِ الهاربة من رأسها، لكنها لا تفلح... يتزايد بداخلها الشعور بالضيق وتحس بدقات القلم كأنها دقات مطرقة على رأسها، فتتوقف عن الدق. هي لا تحب هذه الحالة أبداً .. حينَ تكون مطالبةً بتقديمِ أفكارٍ جديدةٍ مبتكرةٍ تَصلُح للتنفيذ بأحد الأنشطة التي تتطوع فيها، أو حين يطاردها الصوت الداخلي مذكراً إياها بأن هناك ما يجب أن تفعله .. أو حتى حين يقول لها : "لازم تذاكري .. مش هتذاكري بقى !" ..  وفي النهاية لا تفعل شيئاً أو "تذاكر" كما يردد داخلها الصوت.
كل ما حولها يضغط على أعصابها ويكاد يدفعها للجنون .. أخبار القتل .. الاحتجاجات ..الواجبات ..النفاق .. كتمان رأيها داخل محيط العمل ، ليقينها بأنه ما من فائدة... فالمخالفون لها في الرأي سيظلون يضغطون ويوجهون الاتهامات، ولن يفهموا أبداً ما سبب كل ذلك .. إنهم يرون أن هذا الشعب لا يستحق شيئأ، وأنه سيظل يعترض بدونِ مبرر وبدونِ فهم لأي شيء.. فقط اعتراض دونما سبب ودون تقديم حلٍ لكل ما يحدث .. لكن وبفرض أنهم على صواب، أليسوا هم أيضاً من هذا الشعب ؟! أليسوا هم أيضاً قد أغلقوا أدمغتهم على فكرة واحدة دونما سواها وقرروا ألا يسمحوا لغيرهم بأن يخالفهم في الرأي ؟!
تخرج منها آهةٌ حارةٌ معلنةً عدم قدرتها على الوصول إلى أية إجابة لكل تلك الأسئلة التي تتقافز أمام عينيها، ولا إلى أية فكرة تصلح للتنفيذ في النشاط المطلوب منها .. تفتح تطبيق ال soundcloud على هاتفها المحمول وتقوم بتشغيل أول أغنية تصادفها ، ثم تعاود الدق بالقلم على سطح المكتب بلا هدف !!

هناك 5 تعليقات:

  1. حلوة و واقعية
    بالتوفيق دائما ^_^

    ردحذف
  2. كان المفترض بيها تسمع دي :
    http://bit.ly/18iWHLg
    و بعدها تقوم تقتلهم كلهم !
    ---------------------------------

    ردحذف
    الردود
    1. طارق جميل جدا التراك ده وكان ممكن يفيد وقتها :D بس ليه ما بعتهوليش بدري ؟؟ :D

      حذف
    2. حاولت .. لكن القدر ماكنش معايا !

      حذف