الاثنين، 6 يناير، 2014

بدايات لها جمالها

مهما اختلفت أو تشابهت البدايات...
فإن هناك لحظات بداية لها سحر وجمال لا مثيل له..
قد نشهد تلك البدايات في كل يوم نحياه، لكننا لا ننتبه لها.. 
وقد يمر العمر وأنت لم تذق حلاوة تلك البدايات..
وفي نهاية الرحلة تكتشف أنك قد حرمت نفسك من لذة ومتعة..
لن تجدها أبداً في النهايات مهما كانت سعيدة !!
فافتح الأبواب لحواسك لاكتشاف تلك اللحظات.. 
ستجدها في لحظة شروق الشمس وبدء اندثار سواد الليل..
في اللحظة التي يبدأ فيها الوليد فتح عينيه واكتشاف العالم من حوله..
في لحظة إمساكك بكفه الصغيرة جداً وبدء سريان تيار حب دافيء داخل شرايينك.. 
في لحظة سقوط أولى قطرات المطر وملامستها لوجهك بكل بكارتها ونضارتها..
في اللحظة التي تشعر فيها ببدء لسعات البرد لتهرع للاحتماء بدفء بطانيتك أو ملابسك الصوفية..
في لحظة استقبالك للشارع في الشتاء ذاهباً إلى عملك أو مدرستك ودخول نسمات الصباح الباردة إلى صدرك لتنعشه..
في اللحظة التي تلمس فيها أناملها لأول مرة فتجد أن قلبك يدق لأول مرة بشكل صحيح !!

 

هناك تعليقان (2):