الجمعة، 27 سبتمبر، 2013

أنا وGoogle و الcandy

اليوم هو عيد ميلاد جوجل الخامس عشر..
طيب مبدئياً كده كل سنة وإنتَ طيب يا أونكل جوجل ياللي من غيرك كان زمان العالم العربي كله متسوح .. آه وربنا زي مابقولك كده !!..
لو مش مصدقني ياللي بتقرأ اسأل كل أصحابك وإخواتك اللي لو عطسوا عطسة هتلاقيهم بيخشوا يبحثوا في جوجل هل العطسة دي أعراض برد ولا إيه بالظبط!.. بلاش كده اسأل ولاد إخواتك أو أصحابك اللي في سن المدارس واللي جوجل بالنسبة لهم كنز، عشان بيجيب لهم كل الألعاب الحلوة اللي مزهقين أهاليهم بيها!..
يلا ما علينا.. خليني في موضوع التدوينة بتاعة النهاردة أحسن !
أول ما تفتح موقع جوجل النهاردة هتلاقي صورة كيكة وعليها شمعة برقم 15 وحواليها حروف جوجل مبتسمة.. المهم بقى أول ما تدوس على الكيكة دي تلاقي الصورة اتغيرت وحل محلها صورة تانية حرف الـ g "معصوب العينين" وماسك عصاية وقدامه نجمة.. أنا أول ما شفت الصورة دي مفهمتش إيه المطلوب الحقيقة لكن كنت مبسوطة بضرب النجمة وإنه كل شوية بيقع منها candy .. بس للأسف ما كنتش باقدر أوقع عدد كبير من الـ candies .. بس مع استمرار المحاولات الحمد لله قدرت أوقع عدد كبير وسعادتي بالحكاية دي كانت شبه سعادة محمد زيدان لما رقص سونج لاعب منتخب الكاميرون وخلى مصر تكسب في ماتش نهائي أمم أفريقيا 2008!  

برضه كل ده مش مهم على فكرة المهم بقى في الكلام الجاي.. أعزائي القراء اسرحوا بخيالكم شوية مش تحسوا إن اللعب مع حروف google و
إسقاط أكبر عدد من الـ  candies يشبه حياتنا؟!.. سامعاكم بتسألوني إزاي وهاقولكم أنا إزاي!..
كل واحد مننا في حياته ممكن يكون النجمة أو يكون حرف الg اللي بيضرب النجمة..
يعني النجمة مليانة candy بس عمالة تتطوح في الهوا يمين وشمال.. في الأول بتبقى رايحة جاية بس بهدوء وبعدين تبدأ الضربات عليها تشتد فتبتدي تتهز أكتر ويوسع بيها المدى.. لحد ما في النهاية بتتحول لشيء "مهترئ" يعني زي لعبة قماش كده متبهدلة ومتقطعة وبيكون وقع منها عدد معين بقى من الcandy.. أما حرف الـ g فبرغم إنه مغمض إلا إنه مِركز وكل ما يظبط زاوية إيده وهو بيضرب النجمة كل ما بيوقع candies أكتر.. وأكبر تحدي بيواجهه مش إنه يوقع candies أكتر لأ .. التحدي الأكبر إنه يستغل كل الفرص المتاحة ليه رغم محدوديتها في إنه يحقق هدفه بإسقاط أكبر عدد من الـ candy!
إحنا بقى اللي في إيدينا نختار إما نكون حرف g وإما نكون النجمة الضحية..
أصلنا لما بنتولد وعلى طول عمرنا بنبقى مليانين حاجات حلوة.. فإما نبقى عايشين حياتنا بنتطوح في الدنيا من غير هدف أو أمل عايشين عشانه بالظبط شبه النجمة اللي بتتطوح في الهوا يمين وشمال.. ونعيش بقى دور الضحية مستسلمين لمشاكل الحياة وضرباتها الموجعة لينا لحد ما نتحول لحاجة متبهدلة ومتقطعة بعد ما كانت منفوخة وفي قمة ازدهارها.. بالظبط شبه النجمة بعد ما بيوقع منها كل الcandy وبتفقد كل قيمة لها..
وإما إننا نبقى شبه حرف الـ g اللي رغم صغره وإنه متغمي إلا إنه مِركز في كل خطوة بيعملها.. ساعات بتفلت منه الحكاية ويضيع فرصة ولا اتنين ولا حتى أربعة زي ما بيحصل مع كتير مننا.. بس الشطارة إنه بيحاول يستغل اللي باقي معاه من عُصي في إنه يضرب النجمة ويوقع منها candies على قد ما يقدر عشان يتبسط ويبقى أخد حاجة حلوة.. احنا بقى لو ركزنا شوية جامدين زي الـ g واعتبرنا النجمة دي هي الحياة اللي مليانة حاجات حلوة ممكن نكسب كتير أوي.. بس المهم ما نسيبش الحياة تحبطنا وتروح من إيدينا.. ولا نسيب الفرص اللي ربنا كرمنا بيها من يوم ما بنتولد لحد ما بنموت تضيع في الهوا هي كمان!  

بس كده أنا خلصت على فكرة :D 
ملحوظة : حسب آخر محاولة ليا في اللعب مع google أنا كسبت 120 candy 
والـ candy لمن لا يعلم هي قطعة حلوى بتبقى ملفوفة من الناحيتين بورقة قد تكون شفافة وقد تكون مش شفافة.. أروح ألحق ألعب لي دور بقى قبل ما اليوم يخلص وأونكل جوجل يحوش الصورة واللعبة !




 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق