الخميس، 12 سبتمبر، 2013

إمتى الزمان يسمح يا جميل ؟




تجلس والملل يخنق روحها ببطء.. تتحسس جبهتها ثم تضغط على مؤخرة رأسها عل ذلك يخفف من شدة آلام الصداع التي تشعر بها.. تتحدث مع صديق غاب عنها لمدة يوم كامل.. تشعر ببعض التحسن.. ثم تفتح صندوق البريد الوارد تجد أحد أصدقائها قد أرسل لها أغنية لكاميليا جبران تستمع لها.. وبينما تتصفح موقع الساوند كلاود يشد انتباهها اسم عمر خيرت فتضغط على الأغنية التي تحمل اسمه.. تطفئ جميع الأنوار وتبدأ نغمات الأغنية تتهادى مع نسمات الهواء القادمة من الشرفة.. تغمض عينيها إمعاناً في الرغبة في الانفصال عن الواقع وتتوحد بشكل كامل مع عزف المبدع عمر خيرت.. تعاود فتح عينيها بعد دقائق لتجد فتاة تقف أمامها.. تمعن في النظر لتلك الفتاة فتجد أنها هي ولكن بشكل مختلف.. إنها ترتدي ثوباً أبيض من الدانتيل وشعرها منسدل على كتفيها كليل حالك السواد، لا ينيره إلا بضع نجمات فضية تتناثر فوقه لتزينه.. تبدأ الفتاة في التحرك بخفة على نغمات الأغنية فاردة ذراعيها كنورس يهيم على ساحل البحر.. تتنوع حركتها فتبدأ بضم ذراعيها حول جسدها ثم تفردها مرة أخرى وتكرر الحركة عدة مرات.. تتمايل يمنة ويسرة ثم تحرك كفيها بوضعية كما لو كانت تنادي شخصاً ما ليقترب.. تتحرك مرة أخرى وهي تدق بقدميها برفق فوق الأرض.. تقترب الأغنية من نهايتها فتدور عدة دورات لتتحول إلى فراشة قد توحدت تماماً مع الأجواء المحيطة بها.. تنتهي الأغنية لأفيق وأنا أردد .. "إمتى الزمان يسمح يا جميل.. وأقعد معاك على شط النيل"..
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق