الأحد، 15 سبتمبر، 2013

عندنا في المريخ **

مفتتح :
1- مفيش حاجة اسمها يوتوبيا.. اليوتوبيا دي عايشة جوانا إحنا.. يعني بإيدينا نخلقها ونخليها حقيقة !!
2- الأرض اتحولت لسجن كبير والكل بقى عاوز يهاجر.. بس مش يهاجر من بلده لبلد تانية.. لأ يهاجر لكواكب أخرى جوا المجرة.. أو براها يعني برضه ما يضرش !!
----------------------- 
كان يا مكان كان فيه عالم افتراضي اسمه " تمبلر".. عايش فيه كل البنات والولاد اللي لسه بيحلموا وبيحبوا.. اللي لسه بيحاولوا يفرحوا ويفرحوا غيرهم معاهم.. اللي بيدعوا لبعض وبيفرحوا لبعض ويحزنوا لبعض من غير ما حتى يعرفوا أسامي بعض الحقيقية..
وفي ليلة من ذات الليالي جه شاب بيحلم إنه يكون ستيف جوبز العرب وشايل حلمه ده جوا قلبه على أمل إنه في يوم يحققه.. قرر ساعتها إنه ياخد كل الناس اللي عايشين معاه في عالم تمبلر في رحلة لكوكب المريخ حيث اليوتوبيا المطلقة.. الفكرة ابتدت عنده لما النت كان معصلج عنده شوية وهو قاعد يتعذب مش عارف يعمل أبسط حاجة على النت.. ألا وهي إنه يخرج بره العالم الواقعي ويعيش في عالم تمبلر الهادي الجميل ولو لساعات.. فلقى إيده بتكتب عالكيبورد الجملة دي :
"عندنا فى المريخ الواي فاي من غير باسورد"
ولأننا كلنا بنعاني من المشكلة دي على كوكب الأرض وبنبقى محتاجين النت عمال على بطال لدواعي البحث، المذاكرة أو حتى الترفيه، بدأت أجواء الكوكب المريخي ده تشدنا.. بعدها بدقايق قليلة لقى نفسه بيفكر هو إيه أكتر حاجة البنات على كوكب الأرض بتحلم بيها.. طبعاً الإجابة ما كانتش "العريس".. بالعكس ده البنات طلع حلمهم أبسط من كده بكتير.. دول بس نفسهم يركبوا عجل من غير ما حد يقولهم حاجة.. فلقى بيعلا حبة عن الأرض ويطلع سلمة ناحية كوكب المريخ..  وكتب :
"عندنا فـ المريخ بنات بتركب عجل عادي"
فابتدى التفاعل معاه يزيد وابتدى المريخ يشده ويشدنا معاه أكتر وأكتر.. ولأنه مهموم ومغموم دايماً بسبب نظام التعليم في كلية هندسة اللي هو طالب فيها في السنة الأخيرة السنة دي لقى نفسه بيكتب :
"عندنا في المريخ مفيش كليات قمة ف أنت عاوز تبقى اية"
وطبعاً طبعاً أيده كل التمبلريين اللي بيعانوا من المشكلة دي.. أصل منهم اللي لسه في ثانوي وحاطط إيده على قلبه ونفسه يدخل كلية قمة فيرضي أهله حتى لو هو مش راضي.. ومنهم اللي دخل كلية مش قمة ودرس حاجة ما استفادش منها ومتضايق بسببها وبقى دلوقت بيشتغل في حاجة مختلفة تماماً عن اللي درسه.. وقرر ناس كتير إنها تطلع معاه في رحلة لكوكب المريخ الجميل ده وابتدوا كمان ينشروا الفكرة..
وبعدين يا سادة يا كرام الباشمهندس ده راح ناطط كام نطة على سلم الخيال عشان يعلا أكتر ويوصل ناحية كوكب المريخ أسرع.. أصله كان متضايق أوي من أفعال شوية بنات وكمان مهموم عليهم.. مهو أصله نفسه كل البنات بما فيهم أخته يعيشوا حياتهم صح وبحرية والأهم يكونوا مبسوطين..فلقى نفسه بيكتب الكام جملة دول :
"عندنا في المريخ مفيش بنات بتلبس طرحه فسفوري"
"عندنا فى المريخ مفيش حاجه اسمها علشان هو ولد وانتى بنت فى عقاب للاتنين اصل ربنا مفرقش فى حسابنا يوم القيامه"
"عندنا في المريخ الناس بتسيب البنات في حالها ومبتعلقش علي تصرفاتها وعلي لبسها وطريقتها"  
"عندنا فى المريخ محدش يقدر يسأل بنت عن حياتها العاطفية ويتطفل عليها"

وبعدين افتكر أخته الصغيرة وزميلاته وصديقاته وكل بنت صادفها وشاف وجعها وانكسارها وقد إيه أقل حاجة تبسطها.. أصله فاهم إن البنت دي مخلوق رقيق رغم كل الكلام اللي بيتقال عليها وعلى الشعننة اللي ممكن تبقى فيها.. هي بس كل الحكاية إن محدش قادر يفهمها.. فلقى نفسه بيكتب الكام جملة دول :
"عندنا في المريخ كل البنات حلوين" 
فجت بنت تمبلرية شقية وأكدت على كلامه وقالت :
"وكمان مش مطلوب منهم يبقوا شبه عود القصب الممصوص عشان يلاقووا لبس حلو ولا يتقال عليهم بنات رشيقة وأنيقة"
فابتسم وكمل كتابة وقال :
"عندنا في المريخ الجمال مش بس غمازااات وعيون خضرا وزرقا .. الجمال جمال قلوب مش حُب معيوب !!" 
"عندنا في المريخ البنات لازم كل يوم يجيلها ورد "
"عندنا في المريخ بنقول للبنات كل يوم الصبح انهم حلوين"
"عندنا في المريخ لازم كل بنت يوديها ابوها او جوزها الملاهي كل اسبوع"
فرجعت البنت التمبلرية الشقية وردت عليه وقالت : 
"ويسيبها تلعب عربيات التصادم خمسين مرة أوياخدها فسحة في مركب في النيل "
أصل دي بالنسبة لها بتبقى قمة البهجة والسعادة .. فابتسم الباشمهندس الحالم كمان مرة.. وبعدين ايده لمست قلبه فافتكر حبة من وجعه وأحلامه في الحب فلقى نفسه بيكتب: 
"عندنا في المريخ الواد بيحب بنت واحدة وبيخلصلها العمر كله"
"عندنا في المريخ، الرضا بالشخص أهم من الرضا بالمادة اللي يملكها"
"عندنا فى المريخ الحب مش حرام"
وهنا قررت البنوتة التمبلرية الشقية اللي كانت عمالة تتابعه إنها تنشر جملته الأخيرة.. أصلها هي كمان كانت ابتدت تعيش الأجواء المريخية دي .. وعقبت عليها بالجملة دي:
"وعلى رأي الست أم كلثوم "المريخية" في أغنيتها الشهيرة "ألف ليلة وليلة مريخية" : قول الحب نعمة مش خطية .. الله محبة .. الخير محبة .. النور محبة"   
وشوية كمان لقى بنوتة تمبلرية تانية اتضح إن لها أصول مريخية بتكتب وتقوله :
"عندنا في المريخ الحُب بالروح مش بالشكل"
ففرح أوي إن لسه فيه بنات عاقلة بتفكر صح.. مش بس غاوية تلون وشها بألوان ماكياج تخليها أشبه بعروسة المولد.. وده بس عشان قالولها إنها كده هتقدر "تصطاد" عريس.. أصل الرجالة ما بيهمهش غير الشكل.. ونسيوا إن الكلام ده مش حقيقي أبداً.. أصل الراجل بيدور على روح يسكنها وتسكنه.. مش وش ملون يتكشف مع أول نقطة ميه تترش عليه ويبان العقل الفاضي اللي جواه.. 
وبعدين لقى نفسه بيعلا ويعلا وكل التمبلريين المخنوقين من كوكب الأرض البائس اللعين بيعلوا معاه.. ففكر شوية هما ليه كلهم زعلانين من كوكبهم الأرضي ده ؟! ..لقى إيده بتكتب الكلمتين دول :
"هناك في المريخ كل واحد بيسلم على واحد بيديله شيكولاته وورد"
"عندنا في المريخ بنحب نفرح كل الناس حتى الي منعرفهمش ونشوف وشوشهم الجميله بتضحك وقلوبهم الرائعه بتتنطط "
"عندنا في المريخ الاصحاب علطول بيقفو جنب بعض ومش مهم اي شيء تاني"
فلقى البنوتة التمبلرية الشقية جاية مزقططة وبتكتبله : 
"وعمرهم ما بيخسروا بعض علشان السياسة أو حتى بيسيبوا حاجات تانية تبقى على قائمة أولوياتهم قبلهم عشان الأصحاب دول نعمة بجد"
 وبعدين يا سادة يا كرام فيه بنوتة تمبلرية تانية أمورة وهادية وذات أصول مريخية كتبت للباشمهندس :

           "عندنا في المريخ كل واحد بيدرس الحاجة إللي بيحبها وبيفهمها"
فأكد هو على كلامها وقال :
"عندنا في المريخ كل واحد بيتخرج من الكليه الي بيحبها" 
شفتوا يا سادة يا كرام إن الولاد والبنات التمبلرية أحلامهم كانت بسيطة أوي وإن التعليم بالنسبة لهم مرتبط بإنهم يدرسوا الحاجة اللي بيحبوها عشان ده السبيل الوحيد إنهم يبدعوا.. يا خسارة إن كوكب الأرض غابت عنه الحقيقة دي
وهنا قرر كل اللي عاش الأجواء المريخية دي إنه  يجهز شنطته ويسافر نهائياً إلى كوكب المريخ ومش راجع تاني.. خاصة بعد ما بنوتة تمبلرية تالتة قالت إنها عاوزة تروح المريخ بس مش عارفة تعمل إيه..  فلقى الباشمهندس نفسه بيكتب  :
" المريخ جوا قلبك وجوا قلب كل واحد سافري لقلبك "
أصله كان عاوز يقول إن اليوتوبيا المريخية اللي كل التمبلريين بيحلموا بيها موجودة فيهم .. يعني مش حاجة بعيدة وصعب يوصلولها.. وإذا كانت الأرض خانقانا كلنا فالحل هو إننا نسافر لقلوبنا .. نحافظ على طهرها ونكبر أحلامنا جواها .. نحب نفسنا ونحب بعضنا بجد هنلاقي خنقة الأرض اتفكت وراحت.. 
بس تفتكروا يا سامعين الحكاية إن احنا يا تمبلريين وغير التمبلريين اللي لسه مربوطين بالواقع هنقدر نعمل كده فعلاً؟! .. ادعولنا نقدر وتعالوا احلموا معانا بكوكب مريخي جميل.. حتى لو كان عايش بس جوا قلوبنا، اللي بتقاوم خنقة الأرض وضيق الروح يوم ورا التاني!!   
-----------------------
** العنوان مقتبس عن البوستات المنشورة على مدونة الباشمهندس محمد رفعت صاحب فكرة كوكب المريخ
مدونة الباشمهندس المريخي "محمد رفعت" 
 
  


هناك 3 تعليقات:

  1. جميلة واستحقت الوقت اللي اخدته في قريتها :)

    ردحذف
    الردود
    1. سعدت جدا إنها عجبتك يا هدى والفضل في كتابتها والملهم ليا الباشمهندس المريخي محمد رفعت اللي علق قبلك علطول :-) :-)

      حذف