السبت، 22 مارس، 2014

قسوة

أول امبارح كنت قاعدة باسمع برنامجي المفضل "عالقهوة" على إذاعة نجوم إف إم.. البرنامج كان بيحتفل بعيد الأم عن طريق تخصيص فقرة قولها بصوتك للأم.. وللتوضيح الفقرة عبارة عن جزئين، الأول بيتصل فيه المستمع وبيقول رسالته اللي بيسجلها المذيع أحمد يونس.. أما الجزء التاني فبيتصل فيه أحمد يونس بالشخص المراد توجيه ليه الرسالة (واللي في الغالب بتكون تهنئة أو اعتذار أو شكر) ويسمعه الرسالة دي بصوت المتصل.. في الفقرة دي اتصلت بنت في ثانوية عامة عشان تهني أمها بعيد الأم بس قصتها تجسد المعنى الحقيقي للقسوة من وجهة نظري.. 
البنت دي أبوها وأمها منفصلين من لما كانت طفلة صغيرة.. المشكلة ما كانتش في الانفصال وإنما كانت في تبعاته.. الأب ولسبب ما قرر إنه يحرم البنت من أمها، اللي كانت عايشة في الأردن.. البنت وهي بتتكلم قالت إنها ما شافتش أمها من زمان وكل اللي يربطهم ببعض مكالمات عن طريق الفايبر والواتس آب.. ولأنها مشتاقة لوجود أمها أوي قررت تتصل بالبرنامج وتبلغ أمها حبها واشتياقها عالهوا.. مهما  كتبت عمري ما هاقدر أوصف إحساس الوجع والحسرة اللي كانت حاساه البنت، لأنها في اليوم ده كانت أشبه باليتيمة رغم إن أمها مازالت على قيد الحياة !..
وبعد ما سجل يونس رسالة البنت اتصل بأمها في الأردن وسمعها رسالة بنتها عالهوا.. والأم سمعت الرسالة من هنا وصوت دموعها كان بيغطي على أي حاجة تانية.. وكل اللي كان على لسانها تعليقاً على رسالة بنتها "يا حبيبتي يا ماما.. الله يخليكي ليا يا ماما.. يارب أشوفك عروس.. الله يجمعني وإياكي" .. 
كل اللي كان بيسمع المكالمة دي ما قدرش يحبس دموعه وحس بوجع الست وبنتها أوي.. وكل اللي كان في دماغي إزاي الأب ده هان عليه يفرق بين أم وبنتها بالشكل ده.. مهما كان سبب الانفصال مفيش حاجة في الدنيا تدي حق لمخلوق إنه يحرم بنت من أمها.. وخاصة لما توصل البنت لمرحلة المراهقة اللي هي بتكون أحوج ما يكون فيها لأمها.. لأنه مهما كان فيه حد بيحن عليها عمر ما فيه حد هيقدر يعوضها عن حنية أمها.. ومهما كانت البنت بتحب أبوها فصوتها كان بيبين إن عمرها ما هتقدر تسامحه على السنين اللي عدت دي كلها من عمرها وهي بعيدة عن حضن أمها!
والسؤال اللي اتردد في دماغي بعد ما خلصت المكالمتين دول : 
هو فيه قسوة أكتر من كده ؟!!!!!!

هناك تعليق واحد:

  1. ايوة في اكتر من كدة
    في حكاية انا هحكيها ف المدونة
    يمكن تلاقيها اقسي من كدة

    ردحذف