الخميس، 20 مارس، 2014

مهرجان المنيا الدولي الأول لمسرح الطفل

مفتتح :
إذا أردت أن ترتقي بالأمة فعليك بضخ حب الفن في أوردة أطفالها
*********
من الأشياء الباعثة للبهجة بالنسبة لي حضور عرض مسرحي.. ولكن الأكثر بهجة هو أن يُقام مهرجان كامل للعروض المسرحية في مدينتي "المنيا".. 
ففي الفترة من 18 إلى 22 من هذا الشهر يُقام مهرجان المنيا الدولي الأول لمسرح الطفل.. يشارك في المهرجان دولة أجنبية واحدة ألا وهي المكسيك وعدة دول عربية ألا وهي المغرب، الجزائر، السودان، لبنان، السعودية، الأردن، ومصر..
كان من حسن حظي أنني حضرت اليوم أحد العروض المقامة.. كان العرض الأول ذو جنسية لبنانية.. اعتمد على الطابع الغنائي الخفيف في تقديم المعرفة للطفل وحثه على السلوكيات السليمة.. لكنه للأسف لم يعجبني وأرى أنه كان به الكثير من النقائص في نوعية العرض وأسلوب التقديم رغم اجتهاد الممثلين وحماسهم.. 
أما العرض الذي أعجبني فهو مسرحية ألف ليلة وليلة لفريق سموحة من مدينة الإسكندرية.. أعضاء الفريق تتراوح أعمارهم بين الحادية عشرة والخامسة عشرة تقريباً.. كانوا ممتلئين بالحماس ويمثلون ببراعة، سلبت لُبي وأنستني صداعاً كان بدأ يزحف إلى دماغي في العرض السابق.. مزجوا في الحوار بين العربية الفصحى وبين العامية لكن بدون إخلال، كما نجحوا في تقديم قيمة هامة للطفل.. وقد لاحظت أن كثيراً من الأطفال قد انجذبوا للعرض رغم أنه قد يكون موجهاً لفئة عمرية أعلى من غالبية الحاضرين، حيث أن أغلب الأطفال الحاضرين كانوا دون الحادية عشرة.. أما عن الاستعراضات في العرض فكانت أكثر من رائعة.. الفتيات اللواتي أدين العرض كانوا في قمة الدقة والتناغم مع الموسيقى وأدين حركات إيقاعية جميلة جداً أعادتني لذكريات مسرح المدرسة في المرحلة الابتدائية.. 
باختصار كان العرض جميلاً جداً وأرى أننا لكي ننهض بأمتنا لابد من زرع حب الفن في نفوس أطفالنا وليس لنا إلا المسرح في ذلك سبيلا !!    
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق