الاثنين، 23 يونيو، 2014

توازن

كل العوامل تكاتفت ضدها..
وأخذ الألم والتعب يشنان هجمات ضارية متتالية..
فأعلن جسدها حالة الاستنفار واتخذ موقف الدفاع والمقاومة..
لكن وياللأسف لم يستطع الصمود طويلاً..
فقد خارت قوى كل أطرافه فيما عدا قدماها..
ظلت تحافظ على توازنها بالتمايل يميناً تارة ويساراً تارة أخرى..
أما الجسد فلم يهتم بثقل العبء الملقى على عاتق القدمين أبداً !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق