الخميس، 12 يونيو، 2014

سفر 4

كانت دائماً جاهزة للرحلة..
فهي لا تعلم متى ستبدأ على وجه التحديد..
ولا تدري أين تقع نقطة الانطلاق..
فقد تكون في الشارع أو حين تقف في شرفتها أو حتى على رصيف محطة القطار..
في الصباح الباكر أو منتصف النهار أو حتى بعد منتصف الليل ..
فقط حين تتلاقى عينيها بأعين أحدهم..
أعين تستقر على صفحة وجه مازالت عليه سيماء البراءة..
في تلك اللحظة تشعر كأن تياراً كهربائياً سرى في جسدها..
تغمض عينيها لوهلة ثم تفتحهما..
فتجدها قد وصلت إلى محطتها المنشودة..
وتتحسس جسدها، فتجدها ترتدي فستاناً أبيض قصيراً يتناسب مع قامتها القصيرة..
وتتحسس رأسها، فتجدها قد صغرت هي الأخرى..
ويبدو شعرها معقوصاً إلى الخلف على شكل "ديل حصان"..
تبتسم جذلاً ثم تدور كالفراشات بلا توقف..
 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق