الجمعة، 7 فبراير، 2014

الأراجوز

اليوم عاد الأراجوز أو المشخصاتي - كما يطلق عليه معارضيه-  للظهور على شاشة التلفاز.. 
عاد باسم يوسف ببرنامجه "البرنامج" لمشاهديه الحقيقيين..
أولئك الذين لا تهمهم سلطة ولا أسماء رنانة ولا تابوهات..
ومنذ البداية كانوا ثابتين على موقف واحد "نقد المخطئ أياً من كان"..
باسم ليس محارباً أو شخصاً فوق مستوى النقد..
لكنه اختار الأسلوب الوحيد المقبول في بلدنا للتعبير..
فالاعتراض بجدية أصبح أمراً مكروهاً والناس قد صمت أذنها عن الاستماع إلى أي شيء ضد ما هي مقتنعة به..
أو بعبارة أخرى ضد ما "قد صارت تعبده" !..
ومنذ القدم كان الأراجوز هو الوسيلة الوحيدة القادرة على الشكوى من صعوبات الحياة وتقلبات الزمن..
إذ أوضح المستشرق الألماني الشهير «ليتمان» أن كلمة «قراجوز» هي تحريف تركي للاسم العربي «قرقوش» الذي كان يسمى به أحد الوزراء في العصر الأيوبي، وكان قد اشتهر بالظلم والقسوة حتى أصبح اسمه رمزاً للظلم، فيقول العامة «حكم قراقوش». وبعد أن انتهى حكمه أخذت الجماهير تسخر من مظالمه وتتندر بسلوكه الجائر وتطلق اسمه على كل من يحذو حذوه، وهكذا سموا الفن الذي يشخص هذه السخرية من قراقوش باسم «قراجوز» بعد أن حرفت الكلمة بفضل التأثير التركي ثم عادت وحرفت إلى أراجوز بفضل تأثير اللهجة المصرية*..
وفريق عمل برنامج "البرنامج" كل هدفه انتقاد الظلم والأوضاع الخاطئة من خلال السخرية بنفس الطريقة التقليدية..
لكن ولأنه بالتعبير المصري "داس عالجرح" فإنه سيظل دائماً مهدداً بالتوقف..
وسواء أن توقف عرضه أم لا..
وسواء كانت إعادة عرضه على قناةMBC مصر وراءه "أغراض شريرة"..
فإن الصوت المعارض الحر سيظل انتقاد الأوضاع بالطريقة التي يرتئيها..
حتى لو كانت السخرية باستخدام أراجوز !!
على الهامش :  أغنية فريق كايروكي التي تم عرضها بالاشتراك مع سعاد ماسي رائعة.. والألبوم يبدو أنه جيد جداً كعادة الفريق .
-----------------------------------------------------------------   
* موضوع عن فن الأراجوز بعنوان : ذلك المسمى قره قوز   
 
 

هناك تعليق واحد:

  1. جميلة و استفدت اني عرفت اصل الكلمة كمان, سلمت يداك

    ردحذف