الجمعة، 14 فبراير، 2014

وللعيد قصة !

احتفل اليوم كثيرون بمناسبة تسمى عيد الحب أو كما هو معروف لدى الغرب باسم عيد العشاق.. ورغم أن اسم العيد لا يعني الحب أو العشق إلا أنه يحمل دلالة على ذلك.. لكنني أعتقد أن الكثيرين لم يفكروا في سبب تسمية هذا العيد أو ماهيته.. 
ولهذا قررت أن تكون تدوينة اليوم عن ماهية هذا العيد أو بعبارة أخرى عن ماهية تسمية العيد بهذا الاسم.. فقد اختلفت الروايات حول سبب التسمية لكنها في المجمل تشير إلى أن هذا اليوم تم اعتباره يوماً جديراً بالاحتفال تكريماً لقس يدعى فالانتين.. وكما أشرت إلى أنه اختلفت الروايات حول شخصية فالانتين المراد الاحتفال بذكراه.. إلا أن الرواية الأكثر انتشاراً تقول بأن القس فالانتين هذا هو رجل دين رفض الانصياع لأوامر الامبراطور الروماني كلوديوس الثاني وترك المسيحية أو التوقف عن تزويج الشباب.. وكان الامبراطور يرى أن الرجال المتزوجين لا يمكن أن يكونوا جنوداً أكفاء كما أنه كان مؤمناً بالوثنية.. لهذا قرر إعدام القس فالانتين، الذي نجح في سجنه في شفاء ابنة سجانه.. وتذهب الروايات إلى أنه أحبها وكتب فيها رسالة أخيرة قبل إعدامه والتي تعتبر أول بطاقة حب في التاريخ.. 
ومن هنا أصبح القس فالانتين رمزاً للحب والدفاع عن الإيمان.. وبرغم اختلاف هذه الفكرة مع معتقدي الديني إلا أنني سأظل دائماً أحترم فكرة هذا العيد وأحبها.. وإن كنت أحلم بأن يأتي اليوم الذي نحتفل به بطريقة صحيحة.. فنحتفل بالحب في كل يوم وليس فقط في يوم الفالانتين !!!
-----------------------------------------------------------------------------------------
مرجع التدوينة : "ترجمة مقال عيد الحب في موقع ويكيبيديا" 
النص الأصلي في موقع ويكيبيديا حول عيد الحب 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق