الاثنين، 23 ديسمبر، 2013

فقط عبر !!

إذا كان من المهم أن يكون هناك في حياة المرء شخص يحبه - أياً كان هذا الشخص- فالأهم أن يجد تعبيراً من ذلك الطرف عن هذا الحب.. فكثير من العلاقات الإنسانية تضيع ويفقد طرفيها الرغبة في المواصلة لمجرد أن هناك طرف لا يعبر للآخر عن محبته، أو يشبع احتياجه النفسي للمشاعر والاهتمام.. المشكلة الحقيقية التي صار أغلب الناس يعانون منها، هي أن كل طرف قد وضع نفسه في موضع الضحية.. بمعنى أن كل طرف يرى أنه هو الذي يحتاج للاهتمام أكثر وأنه لا يلقى من كل الأطراف حوله أي تعبيراً منهم عن محبتهم له أو اهتمامهم به.. وهكذا يظل الكل يدورون في حلقة مفرغة من الوحدة والاكتئاب.. بينما لو فكر أحدهم للحظة بأن المحبة طاقة إيجابية، إذا أهديتها إلى أحد فإنها تعود إليك وممكن أن تعود بشكل مضاعف.. وبهذا يصير المرء أكثر قدرة على مواجهة الحياة والاستمرار فيها، ولا تقرب منه أية مشاعر سلبية أبداً !
وفي النهاية أترككم مع كلمات الصحفية جيهان الغرباوي، المسئولة حالياً عن صفحة بريد الجمعة في جريدة الأهرام.. تلك الكلمات التي وجهتها لنا جميعاً بعد أن اكتشفت أن الكل يعاني بينما علاج معاناته بسيط جداً.. فقط على كل فرد فينا - باعتباره طرفاً آخر في حياة من حوله - أن يهتم ويحب ويعبر عن كل ما يشعر به تجاه أحبائه وأهله وأصدقائه بصدق.. 
****************
يقول البعض، المجانين أكثر سعادة مني ومنك، فقد حلوا مشاكلهم ووجدوا في عالمهم الخاص الأهمية والقدرة والعظمة التي تمنوها في أعماق نفوسهم، يكفي أن أحدهم يستطيع بسهولة أن يمنحك شيكاً بمليون جنيه أو يعطيك خطاب توصية لأغا خان !! يا مثبت العقل والدين، إيمان صاحب المشكلة قد يهون عليه، ولكن أين إيماننا نحن ؟!!.. إن كان البعض يتلهف للإحساس بالأهمية لهذه الدرجة، أو يفتقد الحب والونس والمشاركة لهذه الدرجة، فلماذا لا نقوم بهذه (المعجزات السهلة) ونحب ونهتم بمن حولنا، لنصون عقولهم وإنسانيتهم ونشفيهم من آلام الوحدة المبرحة وخشونة الإحباط الشديد؟!! امنح الوقت والحب والاهتمام قدر طاقتك لتنقذ من تحبهم ويحبونك"
                                                               جيهان الغرباوي


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق