الخميس، 19 ديسمبر، 2013

في رثاء الأندلس

 في نهاية حكم العرب لبلاد الأندلس، أخذت سيطرتهم عليها تتضاءل شيئاً فشيئاً وذلك بسقوط بعض المدن الإسلامية الهامة في أيدي الفرنجة. وأصبحت البلاد تروّع كلّ يوم، بغارات الأعداء دون أن تجد قوة إسلامية، تصد الزحف الصليبي المتوغل، ومن هول هذا الموقف انطلق الشعراء والأدباء يصوّرون النهاية المتوقعة في حسرة بالغة.
ومما قيل في هذه المأساة أبيات صاغها الشاعر أبو القاسم الرندي وهو يبكي الوطن الضائع، ويحذّر المسلمين في شتى البقاع من الخطر القادم. 

يقول الرندي في مطلع القصيدة :


لكل شيءٍ إذا ما تم نقصانُفلا يُغرُّ بطيب العيش إنسانُ
هي الأيامُ كما شاهدتها دُولٌمَن سَرَّهُ زَمنٌ ساءَتهُ أزمانُ
وهذه الدار لا تُبقي على أحدولا يدوم على حالٍ لها شان
يُمزق الدهر حتمًا كل سابغةٍإذا نبت مشْرفيّاتٌ وخُرصانُ
وينتضي كلّ سيف للفناء ولوْكان ابنَ ذي يزَن والغمدَ غُمدان
أين الملوك ذَوو التيجان من يمنٍوأين منهم أكاليلٌ وتيجانُ ؟
وأين ما شاده شدَّادُ في إرمٍوأين ما ساسه في الفرس ساسانُ ؟
وأين ما حازه قارون من ذهبوأين عادٌ وشدادٌ وقحطانُ ؟
أتى على الكُل أمر لا مَرد لهحتى قَضَوا فكأن القوم ما كانوا
وصار ما كان من مُلك ومن مَلِككما حكى عن خيال الطّيفِ وسْنانُ


-------------------------------------------------------------------------------
للقصيدة تكملة وللراغبين في قراءتها الضغط على هذا الرابط : 
** معلومات عن الشاعر أبو البقاء الرندي الذي ألف هذه القصيدة

هناك تعليقان (2):

  1. نكباتنا لا تتوقف من يومها

    ردحذف
    الردود
    1. نكباتنا بدأت من قبلها صدقني يا فاروق .. وبرغم كل اليأس والضباب اللي حوالينا خلينا نتأمل إنه يجي يوم وتتوقف هذه النكبات

      حذف