الأحد، 17 نوفمبر، 2013

الكتابة .. بين الحرية والكبت

يقولون دوماً : "أنت حر ما لم تضُر"..
ولكن ماذا عن الحرية في الكتابة؟!.
من المعروف أنه من أساسيات التدوين الكتابة عما يجول بخاطرك، سواء أكان هذا موقفاً يومياً، أو نصاً أدبياً، أو حتى تعبيراً عن مشاعرك الخاصة..
ولأن أغلب ما يحدث حولنا يدفعنا للشعور بالاكتئاب أو الحزن - ناهيك عن أحزاننا وآلامنا الشخصية- فلا يكون هناك أمام البعض منا سوى الكتابة للتفريغ عن شحنات الوجع التي قد تعتصر قلبه وتخنق روحه..
لكنهم يقولون بأن الكتابة بطريقة تجتر فيها الأحزان أو تستفيض فيها في وصف أوجاعك وشعور التشاؤم والوحدة اللذين يغزوان قلبك فيه ضرر بالغير ممن يقرأون..
وبناء عليه يجد الواحد منا نفسه في مأزق حين يكتب.. 
هل يخرج مكنونات صدره ويعبر عن كل ما يحزنه ويضايقه في صورة كلمات مكتوبة قد تريحه بعض الشيء؟!..
أم يصمت ويثرثر كتابياً بأشياء لا تعبر عنه أو عن أفكاره؟!..
وبالتالي يكون بذلك قد خان نفسه وظلمها معرضاً إياها للكبت وقهر حريتها !!..
أم هل يا تُرى يكتب عما يجول بخاطره أو يجيش بصدره من وجع وحزن واكتئاب، ولكن لا يستفيض رفقاً بمن لا يزالون يريدون أن يحيوا على أوهام الأمل والفرح ؟!!..
لست أدري في الحقيقة أي الخيارات على المدون أن يختارها حين يكتب.. 
لكن جُل ما أعرفه أن الكتابة تعني الحرية في كل شيء..
أفلا يكفي ما تفعله بنا الدنيا من تضييق وكبت لحرياتنا في أشياء كثيرة حتى يمتد الأمر ويصل إلى الكتابة أيضاً ؟!..
  

 

هناك 10 تعليقات:

  1. مين قال كدة ما فيش أحلى من اللى يقعدوا قصاد بعض ويكئبوا بعض أحلى قعدة والله وبتقلب بضحك على فكرة!

    ردحذف
    الردود
    1. مش الكلام لو كانوا قاعدين بيحكوا مع بعض يا أخ فاروق ؟!.. المشكلة في الكتابة المليانة كآبة ووجع لما تبقى أسلوب دائم بتلاقي ناس جالها إحباط بزيادة منك وبدأت تطالبك بإنك تغير اللي بتكتبه !! .. كأنك آلة بزراير دوس على ده افرح ودوش على ده احزن !!

      حذف
  2. في كتابات رغم كابة فكرتها بس بتكون حلوة وفي كتابات تبدو كئيبة الا انها بتكون مفيدة وحلوة يعني فكرة تدوينتك عن الموت رغم ان فيها حزن جامد بس انا وقتها حبيتها وعجبتني جدا ومجبلتيش اكتئاب ولا حاجة خوفت عليكي بس ومن كلامك وتفاعلك بالرد قولت شوية حزن وبيطلع مع الكتابة وهتفوقي وتكملي يعني مش كل الكئيب قاتل من الاخر

    ردحذف
    الردود
    1. أنا فاهمة اللي تقصديه يا انجي وأنا ما كنتش بتكلم عني.. أو كنت باتكلم عني جزئيا :-D .. هي بس كل الفكرة جتلي من إن ناس كتير بتشتكي من إن كل كتاباتي وما أسمعه وأفكاري أغلبها كئيب وحزين فقعدت إمبارح أسأل نفسي طب هو مش الكتابة حرية والتدوين حرية يبقى ليه الناس بتلوم من الأساس ؟!..
      مرة قرأت إن الناس ما بتحبش تقرأ عن الحاجات السعيدة أو مش فاكرة باين ما بتحبش تكتب غير عن الحاجات الحزينة لأنها بتشد القراء أكتر لأنها بتعبر عنهم أكتر .. ومع ذلك بالاقي البعض بيتذمر من الكتابات الحزينة وباكرر تاني وأقول البعض فاببقى مش فاهمة أيوا يعني اللي بيكتب المفروض يعمل إيه ؟!!! ..
      سيبك من كل ده أتمنى لك نهار سعيد بعيد عن الكآبة بتاعتي بقى وهاستنى نسخة من الكتاب أول ما يطلع ;-) :-D

      حذف
  3. ده الغلاف استلمته النهاردة :)

    https://www.facebook.com/photo.php?fbid=709543362389753&set=a.146000922077336.28697.100000022861312&type=1

    ردحذف
    الردود
    1. غلاف جميل يا انجي والعنوان كمان جذاب :) .. اللي عايز يجيب روايتك دي بقى وهو مش من القاهرة يعمل إيه يا سيادة الروائية العظيمة ؟! :D

      حذف
  4. لسة هتنزل في معرض الكتاب يعني في مرحلة التجهيز للان

    وضفيني على الفيس بوك لان لما الباقة بتخلص مش بعرف افتح هنا برحتي


    https://www.facebook.com/enjy.metawea.16278

    ردحذف
    الردود
    1. تمام تمام .. ألف مبروك يا رفيقة التدوين العزيزة :)).. بس اعذريني لما أخرج من حالة الاكتئاب الشديدة اللي أنا فيها يا انجي هابقى أفتح الفيس وأضيفك .. ادعيلي ما أطولش بقى

      حذف
  5. ياااااااااااااااااااااارب متطولش وخمس دقايق وترزقها فرحة كبيرة تخرجها من الحالة دي يارب خمس دقايق بس على ما اكتب التعليق واعمل انتر وهش تشوفة يارب يارب يارب يفرح قلبك

    ردحذف